الدكتور هاني جهشان
شاهد المزيد
www.jahshan.com إلى الموقع الرئيسي
المشاركات الشائعة

الفساد في القطاع الصحي الحكومي

1/10
Please reload

المشاركات الحديثة
Please reload

الأرشيف
Please reload

التسميات
Please reload

غموض وفيات الموقوفين والمطلوبين للعدالة

 

جميع وفيات المشتبه بهم بجرائم او المتهمين بها أو المطلوبين للعدالة (سيطلق عليهم لاحقا بهذه الورقة المطلوبين او الموقوفين)، هي حالات تصنف انها حالات قضائية تستجوب الاستقصاء الجنائي والتشريح الطبي الشرعي حتى يثبت غياب اية شبهة جنائية، وهذا المبدئ مستقر في مرجعيات الطب الشرعي المسندة ويتم تطبيقه في جميع الدول التي تحترم حقوق الإنسان.

وفيات "الموقوفين والمطلوبين" قد تحدث (1) قبل تعامل الشرطة معهم او اثناء هربهم منها تجنبا للقبض عليهم او (2) خلال إجراءات القبض عليهم (3) او قد تحدث في الحجز بعد القاء القبض عليهم (4) او خلال تعرضهم للتعذيب أثناء التحقيق معهم.

في كل واحدة من الظروف السابق سردها قد تكون الوفاة نتيجة (أ) أمراض طبيعية من مثل أمراض القلب وتصلب الشرايين، أو (ب) أمراض وظيفية من مثل الصرع، مرض السكري، أو الإدمان على العقاقير والمخدرات، (ج) أسباب سمية كالتسمم بالمواد والعقاقير المخدرة والمهدئة والمنومة والمهلوسة، او (د) أسباب إصابية نتيجة تعرض الموقوف او المطلوب لأحداث إصابية قد تكون عرضية أو انتحارية أو مفتعلة أو مقصودة من قبل أفراد او ضباط الشرطة.
تشير أغلب الإحصائيات العالمية ان الوفيات الطبيعية تشكل ما نسبته 64% من مجمل وفيات الموقوفين والمطلوبين للعدالة ويشكل الإنتحار ما نسبته 25% من هذه الوفيات، وتشكل الوفيات المرتبطة بالعنف المقصود 11% من هذه الوفيات. .

 

الوفيات بظروف غير مرتبطة بالعنف هي كما يلي:
 

وفيات الموقوفين غير العنفية المتوقع حدوثها بسبب وجود مرض مزمن:

هذه الوفيات قد تحدث في المستشفيات حيث يتلقى الموقوف عادة العلاج المفروض ان يتلاقاه حسب حالته المرضية، الا أنها قد تحدث في بعض الأحيان  في أماكن التوقيف قبل نقله للمستشفى، وتشمل مدى واسع من الأمراض المزمنة من مثل امراض القلب ونقص المناعة المكتسبة والسرطان الخ... ففي أغلب الأحيان لا تشكل هذ الوفيات مشكلة تحقيقية، الا انه قد يتولد تساؤل عن السبب في عدم تحويل المريض للمركز الصحي او للمستشفى لتلقي العلاج أو انه يتولد شك عن  سبب عدم تقديم العلاجات الضرورية للمريض للحفاظ على سلامته وخفض معاناته من الآلام والأعراض، وعليه يجب ان يتم التعامل مع هذه الحالات على أساس أنها حالات طبية قضائية تستوجب الاستقصاء والتشريح والفحوص السمية والنسيجية، لنفي أي اهمال في تقديم الرعاية الطبية لهؤلاء الموقوفين. وعند التشريح يتم توثيق الحالة المرضية التي كان يعاني منها الموقوف وتحليل الدم للوقوف على نوعية الادوية التي كانت تعطى له، وتوثيق غياب اية إصابات او علامات لتغذيب وأيضا توثيق غياب أية أسباب سمية للوفاة.


وفيات الموقوفين او المطلوبين المفاجئة غير المتوقعة:

عندما تحصل وفاة المطلوب للعدالة او الموقوف، بسبب مفاجئ وبغياب أي سيرة مرضية سابقة، إن كان قبل القاء القبض عليه او خلال القاء القبض عليه او خلال توقيفه او حتى خلال هربه من الشرطة، يكون هناك دائما شبهة بتعرض المطلوب او الموقوف لإصابات عرضية كالسقوط او مقصودة كالضرب المباشر أو تعرضه للتعذيب، وهذا ستوجب إجراء استقصاء تحقيقي كامل مع تشريح الجثة وفحوص السموم والأنسجة وتوثيق حالة الجثة وما بها من إصابات او علامات التعذيب أو علامات لأمرض.

  في حال حصول الوفاة الفجأة بغياب سيرة سابقة لمعاناته من حالات مرضية، تتولد الشبهة بعدم تقديم الرعاية الطبية التشخيصية لحالته والإهمال بالتعامل مع اية اعرض شكا منها الموقوف قبل وفاته، أما حصول الوفاة الفجأة بوجود سيرة سابقة لمرض كان يعاني منه الموقوف فيكون هناك شبهة إهمال بحجب العلاج الذي كان من المفروض ان يتناوله الموقوف قبل وفاته، وهذا الحجب قد يكون السبب الذي أدى إلى وفاته،  وفي حال كون المريض معروف انه يعاني من مرض مزمن السكري او هبوط الكلى فقد تدعي الشرطة بعد وفاة الموقوف انه رفض جرعة الأنسولين أو رفض إجراءات غسل الكلى.  جميع الحالات السابقة تستدعي الاستقصاء والكشف على مكان الوفاة والتشريح ومراجع الملفات الطبية، وجمع الأدلة من جثة المتوفى، وفي حال الادعاء بانه رفض الإجراءات الطبية العلاجية يجب التأكيد من ان الرفض موثق في الملفات وانه كان بوعيه التام حين رفض العلاج وبحضور شهود محايدين.


وفيات المطلوبين والموقوفين بسبب المواد والعقاقير المخدرة:

إن الابتلاع الخفي للمخدرات قبل اعتقال الشرطة للمطلوب قد يتخذ أحد الأشكال الثلاثة التالية:

(1) تعاطي المطلوب للمخدر في ظروف تصادف اعتقاله معها، وقد تكون بقصد التعود أو التجربة وفي حالة قد تكون بهدف الانتحار.

(2) ابتلاع المخدرات مباشرة قبل إلقاء القبض على المطلوب، بهدف إخفائها والتخلص منها كي لا تكتشف وتكون دليلا على تعاطي المطلوب للمخدرات  Minipackers.

(3) رزم المخدرات داخل الجسم بهدف تهريبها Body packers.

في أي من مجموعة من هذه المجموعات الثلاثة سوف تكون هناك شبهة حول ما إذا كانت الشرطة على علم أو كان يتوقع منها ان تعرف عن الابتلاع. وفي بعض الحالات قد يخبر المطلوبين الشرطة بالفعل عن ابتلاعهم للمخدرات. عدم اكتشاف الرزم داخل الجسم او إخفاء المخدرات أو عدم اكتشاف التعاطي قد يكون له عواقب وخيمة على المطلوب قد تؤدي إلى وفاته.

يتم الكشف على إخفاء المخدرات او رزمها داخل الجسم بواسط الصور الشعاعية والتشريح ويرافق ذلك التحقيق الجنائي، وفي كثير من الأحيان تؤدي للوفاة المفاجأة بالتسمم بالمادة المخدرة. 

العقاقير والمخدرات في بعض الاحيان يمكن شراؤها في السجن من الحراس الفاسدين أو من أي اشخاص لهم نفاذ مباشر او غير مبا